الرئيسية / أخبار اقتصادية / هل الطاقة المتجددة مجرد اتجاه مؤقت و”موضة قديمة” بالفعل؟

هل الطاقة المتجددة مجرد اتجاه مؤقت و”موضة قديمة” بالفعل؟

قال الدكتور هيثم باحيدرة الخبير الاقتصادي، أن أكثر من ربع شركات المملكة المتحدة تعتقد أن الطاقة المتجددة موضة مؤقتة، بالرغم من التقدم الكبير الذي حققته خلال الأشهر الأخيرة، فقد كشف مسح جديد شمل نحو 2000 من صانعي القرار في المرافق العامة بالمملكة المتحدة، أن 27% يرون أن الطاقة المتجددة مجرد اتجاه مؤقت.

وأظهرت دراسة أجرتها شركة “هافن باور” المتخصصة في إمدادات الكهرباء، أن العقبة الأكثر شيوعًا أمام تبني أهداف طويلة المدى للطاقة المتجددة، هي تكلفة شراء الطاقة المتجددة، حيث قال 37% ممن شملهم الاستطلاع إن النفقات المباشرة تمثل عائقًا تجاريًا، بينما قال 24% ممن شملهم الاستطلاع إن نقص الدعم الحكومي يمثل تحدي كبير أمام توسع تطبيقات الطاقة المتجددة.

وأضاف باحيدرة، أنه خلال السنوات الأخيرة كان للتخفيضات الكبيرة في الدعم والتعريفات الخاصة “FITs” بجانب إغلاق تطبيقات التزامات الطاقة المتجددة “RO” تأثيرات سلبية على شهية الشركات لشراء الطاقة المتجددة.

وأوضح المسح الجديد الذي أجرته شركة “هافن باور” على 1000 من صانعي القرار في مجال الطاقة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، أن 27% يرون أن الدفع في اتجاه الطاقة المتجددة مجرد اتجاه عابر، خاصة مع زيادة الغموض في قطاع الخدمات المالية، وتشكك 40% من الشركات في إمكانية استمرار تقنيات مثل الطاقة الشمسية والرياح على المدى البعيد.

وبحسب تقديرات الشركة، فإن القطاع الزراعي يأتي في المركز الأول في كل من الوعي بالطاقة المتجددة وفي اتخاذ الإجراءات للحصول عليها، بينما تعتقد 59% من الشركات في قطاع التصنيع أن صناعتها هي المسؤولة الكبرى عن الحد من انبعاثات الكربون، وقال 23% ممن شملهم الاستطلاع إن العائق الثالث يتمثل في عدم اليقين حول أفضل السبل لإشراك الإدارة العليا في المناقشات حول مصادر الطاقة النظيفة، وبالرغم من ذلك ترى 59% من شركات المملكة المتحدة أن الطاقة المتجددة هي المفتاح لمستقبل نظيف، وذكر ثلاث أخماس ممن شملهم الاستطلاع أن شركاتهم لديها رغبة قوية في البدء في إنتاج الطاقة الخاصة بها باستخدام تقنيات الطاقة النظيفة،

وكشف البحث الصادر عن “بلومبيرج نيو إنيرجي فاينانس”، أن مجتمع الأعمال سجل بالفعل مستوى جديدا في حجم المشتريات في مجال الطاقة المتجددة خلال العام الجاري، مسجلًا نحو 7.2 جيجاواط حتى الشهر الجاري، كما أن هناك أكثر من 140 شركة وقعت على مبادرة مجموعة المناخ الخاصة بالتحول إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100%، الأمر الذي أوجد 146 كيلو واط لكل ساعة من الطلب على الكهرباء المتجددة سنويًا، وهو ما يعادل استهلاك الكهرباء في بولندا.

وبحسب التوقعات، فإن طلب الشركات على الطاقة المتجددة سوف يرتفع مع انخفاض تكاليف التقنيات ومحاولة الشركات خفض فواتير الخدمات العامة، ومن المتوقع أيضًا وصول نسبة مصادر الطاقة المتجددة من استهلاك الطاقة العالمي إلى 15 و 20% بحلول منتصف القرن الحادي والعشرون، ووصول حجم الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة إلى 2.5 ضعف المستوى الحالي.

شاهد أيضاً

حديد الإمارات تنجز صفقة مرابحة بقيمة 400 مليون دولار

   سعودي للإستثمار      أعلنت شركة حديد الإمارات، أكبر مصنّع متكامل للحديد في دولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *